-->
U3F1ZWV6ZTQzODI0NzYyMDU5X0FjdGl2YXRpb240OTY0NzQwODgzNjE=
recent
أخبار ساخنة

مسلسل قيامة عثمان الحلقة 22 من هو منقذ عثمان من يد بالغاي

احداث  مسلسل قيامة عثمان الحلقة 22 من هو منقذ عثمان من يد بالغاي


 كانت الحلقة السابقة جيدة نوعا ما إذًا رآينا الكثير من المشاهد الاكشن الذي يحبها المشاهدين ، ونرجو أن نرى تطورا كبر في الحلقات القادمة ، وكانت نهاية الحلقة السابقة مشوقة جدا ، إذ تركنا المسلسل معلقين على مشهد عثمان وهو ملقا على الارض في حالة سيئة ، ونرى ملثمين يتقدمان نحوه يحملون خنجر في أيديهم ، ولكن المخرج أخفا هويتهم عنا لكي يشوقنا أكثر مشاهدة الحلقة القادمة ، ومن المستحيل أن يكون بوران وكونغار كما من الممكن أن تتوقع البعض ، وذلك أن المخرج أنها الحلقة عند هذا المشهد فلابد وأنهم شخصيات هامة جدا ، وهناك ا عديد من الشخصيات المحتمل أن تكون هي داخل هذا لثام
وبالحكم أن المنتج الكاتب بوزداغ قال مؤخرا في بث مباشر على حسابه الرسمي في الانستقرام أن هناك محاربين جديدين سيظهران ويسمان حسن الب وأكشا كوشا ، فحتمال كبير ان يكونا هذان الملثمين محاربين جديدين لم نعرفهم من قبل سينظمون لصف عثمان ويكونان رفقاء درب جدد له
وهناك إحتمال أيضا أن يكون منقذيه هم رجال دوي اللحا البيضاء أو من الآخين ، ولاكن أرجح أن يكونا من الآخيين ، بحكم وأنهم حلموه الى الشيخ أديب عالي.
وقد يتوقع الكثيير من المشاهدين هو أن منقذ المؤسس عثمان في الحلقة 22 القادمة ، ولاكنه احتمال غيير راجح ، فصونغور تيكين ذهب إلى بيزانطا ، ومن الصعب أن يعود لكي ينقذ عثمان ، وكذالك فإن الكاتب قد استهلك من اسمه بشكل كامل ، فلذلك لن تكون مفاجئة للمشاهدين لو عاد وظهر مرة أخرى ، فلذلك لن نظن أنه صونغور تيكين.
يمكن أن يكون هو أحد هادين الملثمين هو سافجي ، وقد أكد محمد بوزداغ مؤخرى في أخر تصريح أن صافجي سيعود ، وهو ذكر ذكر أيضًا هناك الكثيير من الشخصيات القديمة ستعود للمسلسل أيضًا ، فلذلك قد يكون أحدهم الطبيب أرتوك أو مليكشاه مثلا أو غيره من الشخصيات التي ذهبت الى قونيا مع ارطغرل.
وقد رآينا في الاعلان وأن دوندار يقول وأن علي شار يوريدني أن أستعيد السيادة بسبب حقده على عثمان ، كما أنه أيضًا كذب علينا ، وهذا الإعداد واضح من الكاتب على بداية الصراع الطي سيقع بين دوندار وعلي شار وهذا قد يجعل دوندار يفكر ثانية في كلام عثمان مما يجعله بأن علي شار هو قاتل ابنه باتور كما قال له عثمان.ىلاوتاتنمانم

ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة