-->
U3F1ZWV6ZTQzODI0NzYyMDU5X0FjdGl2YXRpb240OTY0NzQwODgzNjE=
recent
أخبار ساخنة

قصته تاريخيا بامسي الب كيف مات من هي زوجته

بِأَمَسَّيْيَ أَلَبّ هُو ، أَحَد رُفَقاء إرتوغرول فِي المُنْتَدَيات آلتِي عِقْدها مَعَ عُثْمان 

قصته تاريخيا  بامسي الب  كيف مات من هي زوجته

قصة بامسي الب

وَلَدَّهُ بِأَمَسَّيْيَ أَلْب فِي عامّ 1201 فِي مَدِينَة الأَناضُول   بِالإِضافَة إِلَى ذٰلِكَ ، تَمَّ تَأْسِيس مُنَظِّمَة الإِخْوان غازَيْ الضَباب خِلالَ المَطالِب آلتِي لَعِبتَ دَوَّرا فَعالا فِي تَأْسِيس الإِمْبِراطُورِيَّة العُثْمانِيَّة ، إرتورول وَالحُرُوب ضِدّ المُغُول .
 وَكَآن السِلاح رادِع لمجموع الطَلَبَيْنِ الَّذِينَ  كانُو مفيادا فِي أَرُضّ المُسْلِمَيْنِ فَهَذَّبَ  أَظْفَرهُم آلتِي كانُوا ينبشو بِها الأَرْض المُسَلِّيْنَ  وَقَد بَرُعَ فِي استخادم القِتالِيَّة لِذا وَأَكَلتَ مُهِمّهُ تَدَرُّبَيْ صِغار  المُحارِبَيْنِ القَبِيلَة كَأَيّ كانَ رَفِيق بِأَمَسَّيْيَ هُو عَبْد الرَحْمٰن وَ تورغوت وَ سامسا  وَ كونور أَلْب .
وَقَد شارَكَ بِأَمَسَّيْيَ أَلْب فِي حَصّار قِلْعهُ كاراجاجسيار وَكَآن مِن بَيَّنَ المُحارِبَيْنِ الَّذِي تَسَلَّلتُ لِلقَلْعَة   فِي خَفاء وَقَد   اسطاع الوَصْل مَعَ 14 مُحارِبِيْنَ لِلوَصْل إِلَى باب القَلْعَة وَقَضاء عَلَى الحرايس وَرَفَعَ عَلِمَ الكاي وَ الدَوْلَة السَلْجُوقِيَّة عَيّها   هَدّ أَوَّلَ نَصَرَ ارطغرل بِن سيمان شاهَ كا مِيَر لِلقَبائِل التركماية .
بِعَدّ مَوَّتَهُ ارطغرل بِن سَلِيمانِ شاهَ  فد شارَكَ مَعَ عُثْمان فِي غَزَواتهُ كَبِيرا كانَ  أَحِدّ المشركنه فِي تَأْسِيس الدَوْلَة العُثْمانِيَّة 

زَوْجَة بِأَمَسَّيْ الحقيقية

هيلينا وَهِيَ بِنتُ بالدوين التاسِع  لَم يُذَكِّر التارِيخ الكَثِير عَنها سُو إِنَّها  نازَعتُ   آخَتاهُ عَلَى لَقَبّ الكُونْت لِمُقاطَعَة هينو الفَرَنْسِيَّة آنهُ بِسَبَب تَزَوَّجَهُا بي تُرْكِيّ وَأَسْلَمتُ تَمَّ أَخِيرها أَسْمهُ حفصة هَرَبتُ  مَعَ بِأَمَسَّيْيَ وَتَزَوُّجها عَن حَبّ وَلَّدَ الٱِبْن لَكَنَّ ماتَ بِعَدّ عُمْرها  50 سَنَّهُ تَمَّ ماتَ وَلَدَّهُ بِعَدّ إِن ماتَ عَلَى يُدَهّ المُغُول .

كيف مات بامسي 


تَوَفَّيا بِأَمَسَّيْيَ أَلْب عامّ 1260 بِعَدّ مَوَّهَ ارطغرل وَقَد شارَكَ مَعَ عُثْمان بِن ارطغرل فِي  تَأْسِيس الدَوْلَة العُثْمانِيَّة العُثْمانِيَّة لَم يُذَكِّر فِي التارِيخ كَيْفَ كانَ مَوَّتَهُ   مَكان قُبَّرهُ إِمام ارطغرل فِي سُكُوت .





ليست هناك تعليقات
الاسمبريد إلكترونيرسالة